المسؤولية المجتمعية

تحرص جمعية النحالين التعاونية بالباحة دوماً على نقل التقنيات الحديثة لمربي النحل و المراقبة المستمرة لكل عمليات إنتاج العسل و ذلك من أجل تحسين كمية ونوعية الإنتاج وخفض التكلفة وزيادة الدخل مع الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية، ودعم وتشجيع قيام جمعيات تعاونية اخرى لمربي النحل، حيث تعتبر مهنة تربية نحل العسل من المهن الزراعية التي يمكن للجميع ممارستها، بالإضافة إلى دورها في توفير فرص عمل جديدة للشباب..

تقوم الجمعية بحملات توعوية عن أهمية الحفاظ على المراعي النحلية، وتنميتها، وعن الحمولة الرعوية، و تقوم الجمعية بتقديم عروض لأهم النباتات العاسلة في المعرض المصاحب لمهرجانها السنوي الدولي للعسل والتعريف بكيفية جمع البذور وشتلها، والعناية بالشتلات ونقلها إلى موقع الزراعة.

و لضمان جودة العسل أنشأت الجمعية مختبر تحليل و جودة العسل بهدف الكشف عن جودة العسل والمساهمة في الحفاظ على جودة العسل المحلي و سمعته، و رفع القيمة التسويقية لمنتجات أعضاء الجمعية وغيرهم، حيث يقدم المختبر خدماته للمنتجين والمستهلكين، حيث يتم التحليل طبقاً للمواصفات المعتمدة من قبل الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس. ويسعى المختبر لتقديم خدمة متميزة وبجودة عالية تلبي الطموحات. والمختبر حاصل على شهادة الآيزو وغيرها من الشهادات الدولية المعترف بها.

دعم وضمان الجودة

لضمان و لرفع جودة العسل قامت الجمعية بإنشاء برادة مركزية بطاقة 40 طن وبمواصفات عالية التقنية لحفظ عسل الجمعية طوال العام دون ان يفقد خصائصه العلاجية، كما قامت الجمعية بإنشاء مختبر تحليل و جودة العسل، بهدف الكشف عن جودة العسل والمساهمة في الحفاظ على جودة العسل المحلي.

دعم النحل

تمثل جمعية النحالين التعاونية بالباحة، أحد أهم الركائز التي تسهم في تطوير وتنمية صناعة النحل وإنتاج العسل على مستوى المملكة حيث تعمل على تدريب أصحاب المناحل ومربي النحل عبر تثقيفهم بأهمية استخدام الوسائل الحديثة في تربية النحل إلى جانب جهودها في تثقيف المستهلك وتعريفه بأنواع العسل ومدى جودته.

تقوم الجمعية بتعزيز تربية النحل البلدي المتلائم مع البيئة من خلال انتاج ملكات و طرود النحل البلدي و بيعها للنحالين باسعار رمزية.

و في هذا الصدد تجدر الاشارة الى تعاون الجمعية مع كل من وزارة البيئة و المياه و الزراعة و مجلس الجمعيات التعاونية في تنفيذ مشروع الحفاظ على سلالة نحل العسل البلدي وتطويرها وإكثارها. ويهدف المشروع إلى الحفاظ على سلالة نحل العسل المحلية كثروة وطنية وحمايتها من أخطار التلوث الوراثي والمنافسة والإحلال نتيجة لاستيراد كميات كبيرة من طرود نحل العسل من سلالات دخيلة.

 

دعم النحالين والمتدربين

تعتمد شريحة كبيرة من المجتمع على تربية النحل كمصدر دخل أساسي أو إضافي؛ لذلك حرصت جمعية النحالين التعاونية بالباحة على الارتقاء بمهارات النحالين وقدراتهم، واستقطاب المختصين من داخل المملكة وخارجها لنقل الخبرات والأساليب العلمية الحديثة في مجال صناعة تربية نحل العسل. كما عملت الجمعية على توفير كافة الإمكانيات اللازمة والخدمات لمربي النحل داخل المملكة.

و فيما يخص التدريب فقد أنشأت الجمعية معهد جمعية النحالين التعاونية الدولي للتدريب بشراكة مجتمعية مع شركة ارامكو السعودية كصرح علمي للتدريب المهني. وتسعى جمعية النحالين التعاونية بالباحة من خلال هذا المعهد إلى رفع الوعي بمدى أهمية تربية النحل وإنتاج العسل، وتنمية قدرات النحالين وإكسابهم معارف علمية جديدة لزيادة الإنتاج وتنويعه بما يسهم في رفع مستوى دخل الفرد.

و تقوم الجمعية من خلال هذا المعهد بتسخير الإمكانات المتوفرة والاستفادة من الكوادر المؤهلة لنقل المعرفة والأساليب والوسائل العلمية والعملية الحديثة في مجال تربية النحل. وقد تم تدريب أكثر من 1700 متدرب من أبناء المجتمع في هذا المعهد منذ تأسيسه إلى اليوم.

 

دعم الطبيعة و الزراعة

تعاونت الجمعية مع كرسي المهندس عبدالله بقشان لأبحاث النحل بجامعة الملك سعود في تنفيذ بعض المشروعات الوطنية الخاصة بالمراعي النحلية، والحمولة الرعوية، ودراسة مصادر الرحيق وحبوب اللقاح بما في ذلك تحديد أهم النباتات العاسلة، وقياس كميات الرحيق وحبوب اللقاح فيها، وتحديد الحمولة الرعوية لأهم هذه النباتات، و تعتبر شركة أرامكو السعودية الشريك الإستراتيجي للجمعية حيث أسهمت بدعم عدد من المشروعات، منها زراعة 50 ألف شجرة نحلية من النباتات المحلية، وتأسيس مشتل طاقته الإنتاجية أكثر من 100 الف شتلة سنوياً.